الساحات الاردنيه

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات الساحات الاردنيه يبحث شؤون الاردن الاقتصاديه والاجتماعيه والتاريخيه والرياضيه والفنيه والتراث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دابوقدابوق  بحـثبحـث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  
اللهم حرم وجه من يقرأ هذه الرسالة عن النار واسكنه الفردوس الأعلى بغي حسابوردر
سبحان الله والحمد لله ولااله الا الله والله اكبرورد
أهلا وسهلا بكم في منتديات ساحات دابوقورد ونتمى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا   ورد  ونعلمكم ان جميع المواضيع التي في المنتدى لا تعبر عن وجهه نظر ادارة المنتدى ومشرفيها بل تعبر فقط عن وجهه نظر كاتبه  ورد       
      
                                    
قال تعالى ( وان ليس للانسان الا ماسعى) صدق الله العظيمورد

الصادق سابق والصابر لاحق والغافل غارق ورد

سعة الفكر تزيد في الايمان ، وذكر النعم تزيد في المحبة ورد

صفات القلوب في الدنيا ، لباس الاجساد يوم القيامة ورد

من جلب لنفسه الاعذار فقد ظلمها ورد

لا تقطع حبل رجاءك من الله ولو بعمل صالح تعمله ورد

حقيقة التقوى ان لاتعص الله في الخلوه ورد

الرضا راحة للقلب والقناعة راحة للنفس وهما اصل السعادة ورد

في الاخرة عقبة شديدة لايتجاوزها الا المخلصون!ورد

ذا نافسك الناس على الدنيا فاتركها لهم واذا نافسوك على الاخرة فامض معهم ورد

اختر من الاصحاب الاخيار في الدنيا من تود مجاورتهم في الجنة ورد

اول الغيث قطرة ، واول البكاء عبرة،واول السير خطوة ورد

مااخذ من غير حله ، وضع في غير محله ورد

اذا تعسر امر فلا تيأس ، فالمعارك تنجب الاقوياء ورد

ارغب في صغائر الخيرات فانها تعظم عليها الحسرات ورد

قلة مع اتقان خير من كثرة مع نسيانورد

كل درهم تنفقه في معصية الله فانت بذلك: خائن وجاحد ومسرفورد

القرب على قدر المحبة ، والاثر على قدر التعظيمورد


 

التقوى خير زادك ، وحسن الخلق راس مالكورد

من علامات المحبة: كثرة ذكر المحبوبورد

 مكانتك عند النبي على قدر مكانته عندك صلى الله عليه واله وسلمورد

لباس التقوى تقوى القلوب ، وتقوى القلوب تعظيم شعائر اللهورد

اذا رايت عيبا من احد : فاستره واحسن الظن به وانصحهورد

من رضي بالدون فهو تحت التراب مدفونورد

من رضي بالغفله لم تنفعه المهلهورد


من فكر بالتوبة قبل الذنب وقع فيه ثم لا يتوبورد

 

 

طلب الارداة قبل تحقيق التوبة غفلةورد

رحمك الله  يا  ابا ليث واسكنك فسيح جناته
كل الاخوه الزوار نرجو منكم التسجيل والمشاركه بكل ما تبونه وما هو مفيد في اي منتدى من المنتديات التي تناسبكم ويا ريت كل واحد فيكم يكتب عن مدينته او قريته ولق انشئنا منتدى خاص في الساحات الاردنيه اسمه المدن والقرى الاردنيه مع تحياتنا لكم الاداره
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» القدم السكري
الإثنين ديسمبر 05, 2011 9:03 am من طرف hishamalbetar

» الام في البطن واسهال بعد الاكل مباشرة
الأربعاء أغسطس 10, 2011 2:01 am من طرف حسن حسون

» اضرار الانترنت
الأربعاء يوليو 13, 2011 3:14 am من طرف مخاوي الذيب

» اسماء بنات 2011
الأربعاء يوليو 13, 2011 2:46 am من طرف مخاوي الذيب

» ضربة بالراس
الخميس يوليو 07, 2011 11:28 pm من طرف زائر

» عمل جزئي
الخميس يونيو 30, 2011 12:43 am من طرف زائر

» المناصير أغنى الأثرياء الجدد على قائمة فوربس
الإثنين أبريل 04, 2011 2:17 am من طرف البدوي المتلثم

» بالصورة وعلى دوار الرئاسة اعتصام .. نعم للفساد .. لاللاصلاح !
الإثنين أبريل 04, 2011 2:12 am من طرف البدوي المتلثم

» البرادعي : سنعلن الحرب على إسرائيل إذا هاجمت غزة
السبت أبريل 02, 2011 5:27 am من طرف البدوي المتلثم

» نصيب عائلة مبارك من تصدير الغاز لإسرائيل في مأمن
الجمعة أبريل 01, 2011 10:47 pm من طرف البدوي المتلثم

» زاهية دهار من "مرافقة رجال" إلى سيدة أعمال ناجحة
الجمعة أبريل 01, 2011 10:45 pm من طرف البدوي المتلثم

» فساد سعيد بوتفليقة يهدد حكم أخيه
الجمعة أبريل 01, 2011 10:41 pm من طرف البدوي المتلثم

» الفيس بوك.. وغضب والزوجات!!
الخميس مارس 31, 2011 6:01 pm من طرف البدوي المتلثم

» سيدة سوريه تهاجم سيارة الأسد عقب مغادرته مجلس النواب(فيديو)
الخميس مارس 31, 2011 5:19 pm من طرف البدوي المتلثم

» جريدة الأهرام المصرية تنشر رسمًا يسىء للقرآن
الخميس مارس 31, 2011 5:15 pm من طرف البدوي المتلثم

» زلزال في المغرب بسبب ظهور شقيقة الملك شبه عارية
الأربعاء مارس 30, 2011 2:07 am من طرف البدوي المتلثم

» مصادر سياسيه تنفي لسرايا قرار منع المسيرات المؤيده للملك
الأربعاء مارس 30, 2011 2:05 am من طرف البدوي المتلثم

» الحسبان: ضبط موظفين في وزارة الصحة يتقاضون رواتب من دون عمل
الأربعاء مارس 30, 2011 2:02 am من طرف البدوي المتلثم

» موقع اللجنة المركزية للمتقاعدين العسكريين يتعرض للقرصنة
الأربعاء مارس 30, 2011 2:01 am من طرف البدوي المتلثم

» المذيع عدنان الزعبي مديرا عاما للتلفزيون الاردني
الأربعاء مارس 30, 2011 1:59 am من طرف البدوي المتلثم

» وطن يستغيث
الأربعاء مارس 30, 2011 1:58 am من طرف البدوي المتلثم

» عبيدات وشبيلات وشخصيات وطنية تؤكد: الأمن الوطني لا يتحقق باستخدام العصا الغليظة
الأربعاء مارس 30, 2011 1:54 am من طرف البدوي المتلثم

» استنادا لقرار سوري بمنع دخول زيوت المحركات إلى العراق وتركيا عبر سوريا سوريا تمنع دخول بضاعة أردنية مصدرة إلى لبنان بالترانزيت خسائر فادحة تتكبدها الشركة الأردنية المصدرة والشاحنات على الحدود منذ ٨ أي
الإثنين مارس 28, 2011 8:20 pm من طرف البدوي المتلثم

» ياإخواننا في الكويت لاتتهاونوا، ياأبناء عائشة وعلي وفاطمة الأمر جلل فخذوا حذركم، إنهم مجوس أنجاس
الإثنين مارس 28, 2011 5:33 pm من طرف البدوي المتلثم

» خمسون مليار دلار !!! لك الله يا شعب اليمن
الإثنين مارس 28, 2011 5:29 pm من طرف البدوي المتلثم

» وثيقة حقوق المواطن /الاردنية 2011 ...
الإثنين مارس 28, 2011 5:22 pm من طرف البدوي المتلثم

» شاهدوا مقابلة الامير الحسن : الملك يحترم الدستور ويطالب بجمع الصفوف ويدعو للاصلاح
الإثنين مارس 28, 2011 5:17 pm من طرف البدوي المتلثم

» عمرو موسى ينفي وصفه القذافي بـ(الحمار)
الإثنين مارس 28, 2011 5:09 pm من طرف البدوي المتلثم

» رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات : رياح التغيير بدأت تهب على وطننا ...
الإثنين مارس 28, 2011 5:04 pm من طرف البدوي المتلثم

» من قلم : خالد حسن,,,,,فتاة إسمها ياسمين
الأحد مارس 27, 2011 7:29 pm من طرف البدوي المتلثم

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 73 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hishamalbetar فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1882 مساهمة في هذا المنتدى في 1852 موضوع
سحابة الكلمات الدلالية
الذهب الدم نزول عرين اسماء نهيان الكرك اربد مدينة ماجد المنهمر العدوان سلطان ملكة العالم الاردن التي المدارس جمال علاج القاضي تزيد مناسف وشلال صويلح الشيخ

شاطر | 
 

 تونس : ذئبان آدميان يأكلان القطط ولحوم البشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو فيصل
زائر



مُساهمةموضوع: تونس : ذئبان آدميان يأكلان القطط ولحوم البشر   الإثنين مايو 31, 2010 2:47 am

تاريخ النشر : 29/05/2010
تونس : ذئبان آدميان يأكلان القطط ولحوم البشر
اسم الكاتب :










سرايا-
البيان- خبر صغير تصدر آخر الصفحة في إحدى الجرائد المحلية التونسية،
يتحدث عن وحشين آدميين يعيشان مع أبويهما، في أحد الأحياء الفقيرة، وسط
العاصمة التونسية، الخبر قادنا إلى البحث عن البيت الذي يضم الصغيرين مع
والديهما، خاصة والخبر الوارد في الصحيفة قوبل بالدهشة والاستغراب بل
والشفقة على الأسرة، الخبر دفعنا لمتابعته للتعرف عن قرب على العائلة
ومأساة ابنيها، فما ورد ذكره وما يردده العامة كان أشبه بأفلام الخيال
العلمي، إذ كيف يوجد في هذه الحياة شخصان شكلهما غريب، ويأكلان القطط
ولحوم البشر، ويفترسان أي شيء أمامهما، حتى إن أحدهما أكل أصبع والدته.









طريقنا إلى منزل الشابين لم يكن
سهلاً، فبمجرد سؤالنا المارة عن عنوان بيت الحاجة زهرة والدة صاحبي الحالة
حتى افترستنا نظرات الفضول من الجيران وأهل الحي، التي أدخلتنا في حالة
خوف. وصلنا البيت الذي يقع في حي شعبي فقير بعد أكثر من ساعتين.



الحاجة زهرة باللطيف رحبت بنا فور
علمها أننا نمثل «البيان» في تونس، ونسعى لمعرفة حقيقة مرض ابنيها،
أدخلتنا إلى مكان متواضع للغاية، فكانت المفاجأة التي أصابتنا بالذهول،
فما أن فتحت باب الغرفة حيث يوجد ولداها، حتى رأينا أغرب مشهد يمكن أن
يصادفه الإنسان في حياته، ولدان قصيرا القامة، يقفان على أطراف أصابعهما،
رأساهما صغيرا الحجم، بشرتهما سمراء اللون، وشكلهما غريب. الناظر إليهما
يشعر أنهما مزيج إنساني وحيواني مفترس، خاصة بعد أن يستمع للأصوات المخيفة
التي يصدرانها.





فعبد القادر مشدود الوثاق إلى
الجدار، وزياد يتجول داخل المنزل بعد أن فكت أمه الرباط عنه حتى تغير له
ملابسه. شكلان غريبان... تقول الحاجة زهرة والدتهما: «هذان هما عبد القادر
وزياد، هذان هما الولدان اللذان ربما مثيلهما نادر حول العالم، وهذه هي
المصيبة، فعبد القادر يبلغ من العمر 28 سنة، أما زياد فيبلغ من العمر 27
سنة.





بدأت ألاحظ التغيرات على عبد القادر
طفلي الأول فور بلوغه سن الرابعة، لأنه بدأ يمشي ويركض وطلعت كل أسنانه في
وقت مبكر، كما بدأت تظهر عليه علامات العنف، وبعد فترة قصيرة بدأت رحلتي
مع الأطباء، حيث كٌنت أعرض عبد القادر وزياد على الأطباء للكشف على
حالتهما الصحية الغريبة، إلا أن المصيبة كانت يوم علمت أنهما يعانيان من
مرض نادر الوجود، بل يكاد يكون معدوما، والمرض يجعل من عبد القادر وزياد
حيوانات مفترسة أكثر من كونهما آدميين بشريين، حيث توجد جينات حيوانية في
أجسامهما، تجعلهما مزيجاً مشتركاً بين الحيوان والإنسان. وحول طريقة
تواصلها مع إبنيها تقول: «هما لا يتكلمان أبدا، بل يصدران أصواتاً مخيفة
تشبه أصوات الذئاب الجائعة، وأحيانا يطلقان أصواتاً مشابهة لفحيح الأفعى،
وهما لا يفهمان كلامي، وطريقة تواصلي معهما هي بالتعود، حيث تعلمت الأصوات
التي يطلقانها في حال جوعهما، أو رغبتهما في فك رباطهما، حيث أحرص كل يوم
على ربطهما بالحبال، حتى لا يرتكبان جرائم أخرى. وحول الجرائم التي
ارتكباها في السابق، تقول الأم: زياد وعبد القادر بحاجة للأكل بصفة دائمة
أي كل ساعة يجب أن يأكلا شيئاً، وإن لم يجدا شيئا، فهما يأكلان ما يجدانه
أمامهما، فزياد مثلاً عضني وقطع إصبعي وأكله، وذات مرة حاول أكل أبن أخته،
و لولا لطف الله لوجدناه جثة هامدة حيث أنقذناه من بين فكي زياد في آخر
لحظة، وأخذناه للمستشفى وهو غارق في دمائه، كما أنهما يأكلان القطط
الصغيرة، وأي شيء تقع عليه أعينهما، وقبل يومين ضرب زياد ابنة أخته «رنيم»
تمهيدا لعضها على طريقة الذئاب وهي الآن ترقد في المستشفى حيث كسر لها
أسنانها الأربعة.





ومع أن حجمي زياد وعبد القادر صغير
جدا مقارنة بأفعالهما إلا أن الحاجة زهرة تؤكد أن ولديها لا يستطيع شيء
إيقافهما عندما يهجمان على أحد، حتى إن والدهما يستدعي الجيران ليساعداه
في شد وثاق الأبناء، في حال فكا رباطهما. أما محمد البشير الرزقي والد عبد
القادر وزياد فيقول بشأن إبنيه : «فور علمنا أن عبد القادر وزياد غير
طبيعيين بدأنا رحلة البحث عن علاج، وكل الأطباء أكدوا لنا أن حالتهما
الغريبة ليس لها أي علاج، حتى إن بعض الأطراف طلبت منا تسليم الولدين إلى
جهات مختصة لإقامة بحوث ودراسات عليهما خارج تونس.





لكننا رفضنا الفكرة، لأنهما.
وبالرغم من صعوبة العيش معهما تحت سقف واحد إلا أنهما يبقيان فلذات
أكبادنا، ولا نرضى أن تحولهما مشارط الأطباء إلى فئران تجارب، كما أنني
ووالدتهما نؤمن بأن زياد وعبد القادر هما قدرنا، ونحاول أن نعتني بهما بكل
ما أوتينا من قوة، رغم ضيق ذات اليد. هنا تتدخل الحاجة «زهرة» وتضيف: «لا
أحتمل فكرة العيش دونهما.




تعودت أن أفترش الأرض بجانبهما
وأنام معهما في المكان نفسه، وأحيانا أقوم بفك الحبال المربوطة في
أيديهما، لأنني أشفق عليهما إلا أن «زياد»، خاصة يغدر بي في كل مرة ويعضني
بطريقة وحشية، حتى إن جسمي كله ندوب وكدمات، ولكن يبقى أبني، حتى إنني لا
أستطيع ضربه إن فعل أي شيء». يقول الوالد نعيش اليوم في ظروف مادية قاسية
جداً بسبب الحالة النفسية الصعبة التي أعيشها، والتي أدت إلى فقدان ذاكرتي
بشكل مؤقت، الشيء الذي جعلني لا استطيع ممارسة أي عمل قد يضمن لي ولأسرتي
العيش الكريم، إلا أن بعض الجهات المختصة في أعمال الخير قامت بفتح محل
لنا لبيع المواد الغذائية، إلا أن الجيران كانوا يرفضون شراء أي شيء من
عندنا، بحجة الخوف من أي عدوى يمكن أن ينقلها لهما عبد القادر وزياد.





مع أن الكل يعلم أننا نقوم بربطهما
دائما داخل البيت ولا نسمح لهما بالخروج أبدا، كما أن مرضهما غير معد،
ونظرة الجيران تلك جعلتنا نغلق المحل، وأصبحنا اليوم نعيش دون أي دخل مادي
يذكر، كما أن الجيران ينعتوننا ببيت الذئاب أو القردة، ويروجون إشاعة أن
إبني عبد القادر يوجد له ذيل من الخلف. وعن كيفية تأمين لقمة العيش يقول
الوالد: «أقوم أنا ووالدتهما «زهرة» بلم الخبز الناشف «اليابس» من أمام
البيوت، حتى نبيعه بأسعار بخسة وهي الطريقة الوحيدة التي نستطيع من خلالها
الاستمرار، إلى جانب ما يجود به أهل الخير. وخلال الحوار مع العائلة حاول
زياد الذي فكت أمه رباطه بقصد تغيير ملابسه قبل وصولنا، أن يهجم علينا إلا
أن والدته كانت تمسكه بشدة، لدرجة أنها وقعت مرتين خلال محاولاتها أبعاده
عنا.





أما عبد القادر المربوط فلم يكن
يستطيع إلا إطلاق بعض الأصوات المخيفة محاولة منه لإبعادنا وإبعاد عدستنا
التي ضايقته بضوئها «الفلاش». خرجنا من البيت وكلنا أمل في أن يرحم الله
هذه العائلة التي حكم عليها القدر بفجيعة في ولديها لكن أعين الناس لم
ترحمها. سألنا الدكتورة سهام بن الحاج بالقاسم، الرئيسة بالصحة العمومية
والمختصة في طب الشيخوخة والمختصة في الطب العائلي، ورئيسة جمعية المعاقين
بتونس: حول تشخيصها لمرض عبد القادر وزياد، تقول: «الحالة التي شاهدناها
من خلال الصور يمكن تشخصيها مبدئياً بأنها مرض جيني وهي عبارة عن
cannibalisme أي آكلي لحوم البشر، ويمكن أن يكون المرض وراثيا انتقل لعبد
القادر وزياد إما من خلال الأب أو من خلال الأم، وبما أن هذين الأخيرين
يعتبران سليمين من الداخل والخارج فقد يكون الجين المسؤول عن إعاقة
ابنيهما موجودا أساساً في أحدهما ولكن بنسبة قليلة وانتقل لهما خلال عملية
التزاوج».





وحول إمكانية معالجة زياد وعبد
القادر تقول بالقاسم: «لا يوجد علاج لمرض عبد القادر وزياد فهما يعتبران
من ناحية الشكل والتصرفات من آكلي لحوم البشر، والذين يعتبر وجودهم حول
العالم نادرا جدا، ولذلك لم يصل الطب لليوم لعلاج قد يكون فعالا في مثل
هذه الحالات، خاصة وأنه من الصعب علاج المرض الجيني».





وإن كان وجودهما في البيت يشكل
خطرا على حياتهما وحياة العائلة، تقول الدكتورة: بالطبع فوجودهما في البيت
بتلك الصورة يشكل خطرا، على أنفسهما أولا وعائلتهما ثانيا، لأن هذا المرض
يدفع في مراحله المتقدمة بصاحبه، لأكل رجله أو يده أو أي جزء من جسمه،
والمطلع جيدا على الصور سيلاحظ أثار اعتدائهما على أنفسهما، كما أن أهل
عبد القادر وزياد يجب أن يسلماهما إلى مركز عناية خاص.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تونس : ذئبان آدميان يأكلان القطط ولحوم البشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الساحات الاردنيه :: الساحات العامه :: الساحه العامه يشاهده-
انتقل الى: