الساحات الاردنيه

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات الساحات الاردنيه يبحث شؤون الاردن الاقتصاديه والاجتماعيه والتاريخيه والرياضيه والفنيه والتراث
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  دابوقدابوق  بحـثبحـث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  
اللهم حرم وجه من يقرأ هذه الرسالة عن النار واسكنه الفردوس الأعلى بغي حسابوردر
سبحان الله والحمد لله ولااله الا الله والله اكبرورد
أهلا وسهلا بكم في منتديات ساحات دابوقورد ونتمى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا   ورد  ونعلمكم ان جميع المواضيع التي في المنتدى لا تعبر عن وجهه نظر ادارة المنتدى ومشرفيها بل تعبر فقط عن وجهه نظر كاتبه  ورد       
      
                                    
قال تعالى ( وان ليس للانسان الا ماسعى) صدق الله العظيمورد

الصادق سابق والصابر لاحق والغافل غارق ورد

سعة الفكر تزيد في الايمان ، وذكر النعم تزيد في المحبة ورد

صفات القلوب في الدنيا ، لباس الاجساد يوم القيامة ورد

من جلب لنفسه الاعذار فقد ظلمها ورد

لا تقطع حبل رجاءك من الله ولو بعمل صالح تعمله ورد

حقيقة التقوى ان لاتعص الله في الخلوه ورد

الرضا راحة للقلب والقناعة راحة للنفس وهما اصل السعادة ورد

في الاخرة عقبة شديدة لايتجاوزها الا المخلصون!ورد

ذا نافسك الناس على الدنيا فاتركها لهم واذا نافسوك على الاخرة فامض معهم ورد

اختر من الاصحاب الاخيار في الدنيا من تود مجاورتهم في الجنة ورد

اول الغيث قطرة ، واول البكاء عبرة،واول السير خطوة ورد

مااخذ من غير حله ، وضع في غير محله ورد

اذا تعسر امر فلا تيأس ، فالمعارك تنجب الاقوياء ورد

ارغب في صغائر الخيرات فانها تعظم عليها الحسرات ورد

قلة مع اتقان خير من كثرة مع نسيانورد

كل درهم تنفقه في معصية الله فانت بذلك: خائن وجاحد ومسرفورد

القرب على قدر المحبة ، والاثر على قدر التعظيمورد


 

التقوى خير زادك ، وحسن الخلق راس مالكورد

من علامات المحبة: كثرة ذكر المحبوبورد

 مكانتك عند النبي على قدر مكانته عندك صلى الله عليه واله وسلمورد

لباس التقوى تقوى القلوب ، وتقوى القلوب تعظيم شعائر اللهورد

اذا رايت عيبا من احد : فاستره واحسن الظن به وانصحهورد

من رضي بالدون فهو تحت التراب مدفونورد

من رضي بالغفله لم تنفعه المهلهورد


من فكر بالتوبة قبل الذنب وقع فيه ثم لا يتوبورد

 

 

طلب الارداة قبل تحقيق التوبة غفلةورد

رحمك الله  يا  ابا ليث واسكنك فسيح جناته
كل الاخوه الزوار نرجو منكم التسجيل والمشاركه بكل ما تبونه وما هو مفيد في اي منتدى من المنتديات التي تناسبكم ويا ريت كل واحد فيكم يكتب عن مدينته او قريته ولق انشئنا منتدى خاص في الساحات الاردنيه اسمه المدن والقرى الاردنيه مع تحياتنا لكم الاداره
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» القدم السكري
الإثنين ديسمبر 05, 2011 9:03 am من طرف hishamalbetar

» الام في البطن واسهال بعد الاكل مباشرة
الأربعاء أغسطس 10, 2011 2:01 am من طرف حسن حسون

» اضرار الانترنت
الأربعاء يوليو 13, 2011 3:14 am من طرف مخاوي الذيب

» اسماء بنات 2011
الأربعاء يوليو 13, 2011 2:46 am من طرف مخاوي الذيب

» ضربة بالراس
الخميس يوليو 07, 2011 11:28 pm من طرف زائر

» عمل جزئي
الخميس يونيو 30, 2011 12:43 am من طرف زائر

» المناصير أغنى الأثرياء الجدد على قائمة فوربس
الإثنين أبريل 04, 2011 2:17 am من طرف البدوي المتلثم

» بالصورة وعلى دوار الرئاسة اعتصام .. نعم للفساد .. لاللاصلاح !
الإثنين أبريل 04, 2011 2:12 am من طرف البدوي المتلثم

» البرادعي : سنعلن الحرب على إسرائيل إذا هاجمت غزة
السبت أبريل 02, 2011 5:27 am من طرف البدوي المتلثم

» نصيب عائلة مبارك من تصدير الغاز لإسرائيل في مأمن
الجمعة أبريل 01, 2011 10:47 pm من طرف البدوي المتلثم

» زاهية دهار من "مرافقة رجال" إلى سيدة أعمال ناجحة
الجمعة أبريل 01, 2011 10:45 pm من طرف البدوي المتلثم

» فساد سعيد بوتفليقة يهدد حكم أخيه
الجمعة أبريل 01, 2011 10:41 pm من طرف البدوي المتلثم

» الفيس بوك.. وغضب والزوجات!!
الخميس مارس 31, 2011 6:01 pm من طرف البدوي المتلثم

» سيدة سوريه تهاجم سيارة الأسد عقب مغادرته مجلس النواب(فيديو)
الخميس مارس 31, 2011 5:19 pm من طرف البدوي المتلثم

» جريدة الأهرام المصرية تنشر رسمًا يسىء للقرآن
الخميس مارس 31, 2011 5:15 pm من طرف البدوي المتلثم

» زلزال في المغرب بسبب ظهور شقيقة الملك شبه عارية
الأربعاء مارس 30, 2011 2:07 am من طرف البدوي المتلثم

» مصادر سياسيه تنفي لسرايا قرار منع المسيرات المؤيده للملك
الأربعاء مارس 30, 2011 2:05 am من طرف البدوي المتلثم

» الحسبان: ضبط موظفين في وزارة الصحة يتقاضون رواتب من دون عمل
الأربعاء مارس 30, 2011 2:02 am من طرف البدوي المتلثم

» موقع اللجنة المركزية للمتقاعدين العسكريين يتعرض للقرصنة
الأربعاء مارس 30, 2011 2:01 am من طرف البدوي المتلثم

» المذيع عدنان الزعبي مديرا عاما للتلفزيون الاردني
الأربعاء مارس 30, 2011 1:59 am من طرف البدوي المتلثم

» وطن يستغيث
الأربعاء مارس 30, 2011 1:58 am من طرف البدوي المتلثم

» عبيدات وشبيلات وشخصيات وطنية تؤكد: الأمن الوطني لا يتحقق باستخدام العصا الغليظة
الأربعاء مارس 30, 2011 1:54 am من طرف البدوي المتلثم

» استنادا لقرار سوري بمنع دخول زيوت المحركات إلى العراق وتركيا عبر سوريا سوريا تمنع دخول بضاعة أردنية مصدرة إلى لبنان بالترانزيت خسائر فادحة تتكبدها الشركة الأردنية المصدرة والشاحنات على الحدود منذ ٨ أي
الإثنين مارس 28, 2011 8:20 pm من طرف البدوي المتلثم

» ياإخواننا في الكويت لاتتهاونوا، ياأبناء عائشة وعلي وفاطمة الأمر جلل فخذوا حذركم، إنهم مجوس أنجاس
الإثنين مارس 28, 2011 5:33 pm من طرف البدوي المتلثم

» خمسون مليار دلار !!! لك الله يا شعب اليمن
الإثنين مارس 28, 2011 5:29 pm من طرف البدوي المتلثم

» وثيقة حقوق المواطن /الاردنية 2011 ...
الإثنين مارس 28, 2011 5:22 pm من طرف البدوي المتلثم

» شاهدوا مقابلة الامير الحسن : الملك يحترم الدستور ويطالب بجمع الصفوف ويدعو للاصلاح
الإثنين مارس 28, 2011 5:17 pm من طرف البدوي المتلثم

» عمرو موسى ينفي وصفه القذافي بـ(الحمار)
الإثنين مارس 28, 2011 5:09 pm من طرف البدوي المتلثم

» رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات : رياح التغيير بدأت تهب على وطننا ...
الإثنين مارس 28, 2011 5:04 pm من طرف البدوي المتلثم

» من قلم : خالد حسن,,,,,فتاة إسمها ياسمين
الأحد مارس 27, 2011 7:29 pm من طرف البدوي المتلثم

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 73 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو hishamalbetar فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1882 مساهمة في هذا المنتدى في 1852 موضوع
سحابة الكلمات الدلالية
المدارس القاضي عرين تزيد المنهمر العالم الدم العدوان ملكة صويلح التي مناسف مدينة اربد الكرك سلطان ماجد علاج وشلال نزول نهيان الاردن اسماء الشيخ جمال الذهب

شاطر | 
 

 يومئذ تعرضون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البدوي المتلثم
Admin
Admin


عدد المساهمات : 1381
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/07/2008

مُساهمةموضوع: يومئذ تعرضون   الأحد فبراير 21, 2010 4:12 am

اقتباس :

بسم الله الرحمن الرحيم



الخطبة الأولى:

الحمد لله، تفرد بالحول والقدرة، وعظم فلا يقدر أحد قدره، خلق الإنسان من نطفة، وأحصى عمره، وقضى عليه بالموت، فأراه قبل مماته قبره. أحمده - سبحانه -، فكم أقال من عثرة، وأنزل القرآن موعظة وذكرى، فكم أسالت آياته من عبرة. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة من قلب وجل يترقب أن ينجو بها من سؤال الحفرة، ويدخرها ليستظل بها في ظل العرش يوم الحسرة. وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، بعثه بالهدى ودين الحق، ليظهره على الدين كله، فضمن له نصره. صلى الله عليه وعلى آله وصحبه المهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة، ومن سار على نهجهم وترسم خطاهم، فلم يتجاوزوا نهيه واتبعوا أمره، وسلم تسليما. أما بعد، فاتقوا الله عباد الله، فإن تقوى الله تجلب الرزق، والفرج، ومحبة الله - تعالى -، ومعيته، وجنته. وتقوى الله تيسر الأمور، وتكفر السيئات، وتعظم الأجور، وتورث الأمان يوم النشور. أيها المسلمون: إن من المستقر في العقول السليمة أن لا بد لهذا العالم من صانع، دلت آيات إحكامه لصنعته، وما غمر العالم به من شآبيب رحمته، وما أظهر فيه من عجائب قدرته، أن وراء الخلق غاية، وأن لهذا العالم نهاية، وأن الموت قد آذن برحيل الدنيا، وأثبت أن الآخرة هي دار القرار، وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور، وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور. يقول الحق- تبارك وتعالى -: ويوم نسير الجبال وترى الأرض بارزة وحشرناهم فلم نغادر منهم أحدا، وعرضوا على ربك صفا، لقد جئتمونا كما خلقناكم أول مرة، بل زعمتم أن لن نجعل لكم موعدا. قف أيها المسلم، أيها العاقل، قف وتأمل حالك وأنت معروض على الحق - جل وعلا -، موقوف بين يديه، لا تخفى منك خافية. إنه والله لأشد مواقف القيامة هولا، وأعظمها فزعا، تهون عنده زلزلة الأرض، وتشقق السماء، وتدكدك الجبال، وانكدار النجوم. إنه لمشهد رهيب، وموقف عصيب، حضور المرء بين يدي الجبار للحساب، يسأله عن عمره وشبابه وماله، هان عندها سؤال الملكين، وضغطة القبر، وطول الموقف يوم الحساب. و تبدأ أهوال يوم القيامة مع النفخ في الصور، ومن ثم تبعثر القبور، وقيام الناس لرب العالمين، ثم ما يعقب ذلك من طول القيام، ودنو الشمس من الرؤوس، ثم يلي ذلك شفاعة الحبيب - صلى الله عليه وسلم - في القضاء بين العباد، ويتحقق قوله - تعالى -: وقفوهم، إنهم مسؤولون. فوربك لنسألنهم أجمعين عما كانوا يعملون. وجاء ربك، والملك صفا صفا. لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا. ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية، يومئذ تعرضون، لا تخفى منكم خافية. أيها المسلمون: تصور لنا هذه الآية صورة مفزعة لكل منا وهو معروض، بين يدي الخالق، أمام أعين الخلائق، معروض أمامهم مكشوف لهم، عار الجسد، مبلي السريرة، مفضوح الضمير، قد تساقطت عنه الحجب والأستار، وظهرت للخليقة كلهم ما كان يخفيه من خبايا وأسرار. برز منه كل غائب، واستنطق الشهود فكل عضو منه مستنطق وعائب. يا لها من فضيحة، كم حاول المسكين أن يسترها حتى عن نفسه، فكم خادعها، وكم مناها، وكم سول لها وأعطاها. كم غفل عنها فما زكاها، وكم أملى لها ودساها، نسي أو تناسى: إنه على رجعه لقادر. فها هو اليوم، أمام الجبار مكبلا بذنوبه، قد افتضح منه ما كان يستره، واحتاج في وقفته تلك لعمل قد كان يحقره، وما أقساها من فضيحة أمام أعين الملأ، وما أخزاها أمام أعين الحساد والشامتين، وعلى مرأى الأعداء والناقمين، إنه لموقف عصيب، أن يقف الإنسان، ذلك المخلوق الضعيف، عاريا جسده، عاريا شعوره، عاريا تأريخه، مكشوفا عمله، ظهر منه ما استتر، ولم يبق منه شيء إلا ظهر، أمام الحشود الهائلة من خلق الله، جنهم وإنسهم، بل أمام الملائكة المقربين، بل وأجل من ذلك وأعظم، أن يقف مفتضحا بين يدي رب العالمين. كيف تراك أخي الحبيب وأنت في ذلك الموقف؟ بلا ساتر يسترك، وبلا ناصر ينصرك. يوم تبلى السرائر، فما له من قوة ولا ناصر. فيا ترى من أي الفريقين أنت؟ فريق الجنة، أم فريق السعير؟ ويا ترى في أي الجانبين أنت؟ جانب الأبرار، أم جانب الفجار؟ فاليوم يسعد المؤمن، ويشقى الكافر. اليوم بعثر ما في القبور، وحصل ما في الصدور، فجثت الأمم، ونطقت الكتب، هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق، إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون. إخوة الدين والعقيدة: عن ابن عباس - رضي الله عنهما -، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: نحن آخر الأمم، وأول من يحاسب، يقال: أين الأمة الأمية ونبيها؟ فنحن الآخرون الأولون. أخرجه ابن ماجة، وصححه الألباني. وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة وحذيفة - رضي الله عنهما - قالا: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: نحن الآخرون من أهل الدنيا، والأولون يوم القيامة يقضى لهم قبل الخلائق. أخرجه مسلم. وهذه صورة من صور الحساب يوم القيامة بين يدري رب العالمين، تبين لنا أناسا ممن يفتح يوم العرض الأكبر على الله، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: إن أول الناس يقضى يوم القيامة عليه رجل استشهد، فأتي به فعرفه نعمه، فعرفها، قال: ما عملت فيها؟ قال: قاتلت فيك حتى استشهدت. قال: كذبت، ولكنك قاتلت لأن يقال: فلان جريء، فقد قيل، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار. ورجل تعلم العلم وعلمه، وقرأ القرآن، فأتي به، فعرفه نعمه، فعرفها، قال: فما عملت فيها؟ قال: تعلمت العلم وعلمته، وقرأت فيك القرآن. قال: كذبت، ولكنك تعلمت ليقال: عالم، وقرأت القرآن ليقال: هو قارئ، فقد قيل، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار. ورجل وسع الله عليه، وأعطاه من أصناف المال، فأتي به، فعرفه نعمه، فعرفها، قال: فما عملت فيها؟ قال: ما تركت من سبيل تحب أن ينفق فيها إلا أنفقت فيها لك، قال: كذبت، ولكنك فعلت ليقال: هو جواد، فقد قيل، ثم أمر به فسحب على وجهه حتى ألقي في النار. رواه مسلم. وصورة أخرى من صور الحساب يوم القيامة: من حديث ابن مسعود - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: يجيء الرجل آخذا بيد الرجل، فيقول: يا رب، هذا قتلني، فيقول: لم قتلته؟ فيقول: لتكون العزة لك. فيقول: فإنها لي. ويجيء الرجل آخذا بيد الرجل، فيقول: أي رب، إن هذا قتلني. فيقول الله: لم قتلته؟ فيقول: لتكون العزة لفلان. فيقول: إنها ليست لفلان، فيبوء بإثمه. أخرجه الترمذي. ومن حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: يجيء المقتول بالقاتل يوم القيامة، ناصيته ورأسه بيده، وأوداجه تشخب دما، فيقول: يا رب، سل هذا فيم قتلني؟ حتى يدنيه من العرش. رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة. وصح عنه - صلى الله عليه وسلم - قوله: أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء. رواه البخاري. قال ابن حجر: وفي الحديث عظم أمر الدم، فإن البداءة إنما تكون بالأهم، والذنب يعظم بحسب عظم المفسدة، وتفويت المصلحة، وإعدام البنية الإنسانية غاية في ذلك. اهـ. ولا تعارض بين هذا وبين قوله - صلى الله عليه وسلم -: إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة صلاته. أخرجه أصحاب السنن. فحديث البخاري في حقوق الخلق، وهذا الحديث في عبادة الخالق. يبين ذلك حديث ابن مسعود - رضي الله عنه - عند النسائي: أول ما يحاسب العبد عليه صلاته، وأول ما يقضى بين الناس في الدماء. أيها المسلم: ستسأل في ذلك الموقف عن الصلاة، فإن صلحت فقد أفلحت ونجحت، وإن فسدت خبت وخسرت، فانظر موقع الصلاة من قلبك، وهل أتممتها أم نقصتها، وهل لك من تطوع؟ فإن التطوع يتمم ما نقص من فريضتك، ثم تؤخذ بقية الأعمال على ذلك. وستسأل عن الزكاة، فإن كنت بخلت بها فاقرأ قوله - تعالى -: ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة، ولله ميراث السموات والأرض، والله بما تعملون خبير. ولا يغب عن ذهنك قوله - عز وجل -: والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم، يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم، هذا ما كنزتم لأنفسكم، فذوقوا ما كنتم تكنزون. ومن حديث علي - رضي الله عنه - عند الطبراني قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إن الله فرض على أغنياء المسلمين في أموالهم بقدر الذي يسع فقراءهم، ولن يجهد الفقراء إذا جاعوا وعروا إلا بما يصنع أغنياؤهم، ألا وإن الله يحاسبهم حسابا شديدا، ويعذبهم عذابا أليما. معاشر المسلمين: إن ممن يفتضح يوم العرض الأكبر على الله، آكل الربا، قال - جل وعلا -: الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس. ومدمن الخمر، وعاق والديه، والديوث، والمنان، والمسترجلة من النساء. فعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ثلاثة قد حرم الله عليهم الجنة: مدمن الخمر، والعاق، والديوث، الذي يقر في أهله الخبث. وفي حديث آخر: ثلاثة لا يدخلون الجنة، العاق لوالديه، والمدمن الخمر، والمنان بما أعطى. أخرجهما الإمام أحمد. وعند الطبراني من حديث عمار: ثلاثة لا يدخلون الجنة أبدا، الديوث، والرجُلة من النساء، ومدمن الخمر. وممن يفتضح يوم العرض الأكبر على الله المتكبرون، قال - عليه الصلاة والسلام -: يحشر المتكبرون أمثال الذر يوم القيامة، في صور الرجال، يغشاهم الذل من كل مكان. رواه الترمذي. ومن المتكبرين من جر إزاره، قال - صلى الله عليه وسلم -: ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم: المسبل إزاره، والمنان الذي لا يعطي شيئا إلا منه، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب. ويقول الحق- تبارك وتعالى -: أليس في جهنم مثوى للمتكبرين. وممن يفتضح يوم العرض الأكبر على الله: الغادرون، فلكل غادر لواء عند استه يوم القيامة. رواه مسلم من حديث أبي سعيد، - رضي الله عنه -. وعن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة يرفع لكل غادر لواء، فقيل: هذه غدرة فلان بن فلان. وممن يفتضح يوم العرض الأكبر على الله: أصحاب الغلول، ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة. ومعنى الآية: أن كل من غل يأتي يوم القيامة حاملا ما غله على ظهره أو رقبته، معذبا بما حمله، مما يزيد في فضيحته، ويزيد من هوانه على رؤوس الأشهاد. فليحذر الحكام، والعمال، والموظفون، ومندوبو المشتريات، ورؤساء المشاريع، والمديرون، والمنتدبون، ومن ولي أمرا من أموال العامة، فهي بين أيديهم، فإن رجلا دخل النار، وقد كان يجاهد مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في شملة غلها. وممن يفتضح يوم العرض الأكبر على الله: آكل مال اليتيم، ومغتصب أرض الغير، قال - جل وعلا -: إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يأكلون في بطونهم نارا، وسيصلون سعيرا. وقال - صلى الله عليه وسلم -: من أخذ شبرا من الأرض شيئا بغير حقه خسف به يوم القيامة من سبع ارضين. رواه البخاري. وممن يفتضح يوم العرض الأكبر على الله: العلماء يكتمون علمهم، من سئل علما فكتمه ألجم يوم القيامة بلجام من نار. رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة. والحكام يحتجبون عن رعاياهم، قال - صلى الله عليه وسلم -: من ولي من أمور المسلمين شيئا فاحتجب دون خلتهم وحاجتهم وفقرهم وفاقتهم، احتجب الله عنه يوم القيامة دون خلته وحاجته وفاقته وفقره. رواه أبو داود والحاكم بإسناد صحيح. وأناس يكذبون في أيمانهم، وفي رؤاهم، قال - عليه الصلاة والسلام -: ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم: رجل حلف على سلعته، لقد أعطي فيها أكثر مما أعطي، وهو كاذب. ورجل حلف على يمين كاذبة بعد العصر ليقتطع بها مال امرئ مسلم، ورجل منع فضل ماء، فيقول الله يوم القيامة: اليوم أمنعك فضلي، كما منعت فضل ما لم تعمل يداك. رواه البخاري من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -. وفيه أيضا من حديث ابن عباس - رضي الله عنهما -: من تحلم بحلم لم يره، كلف أن يعقد بين شعيرتين، ولن يفعل، ومن استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون أو يفرون منه، صب في أذنيه الآنك يوم القيامة. والسحرة والمشعوذون، فالساحر: ماله في الآخرة من خلاق. والسحر أحد السبع الموبقات. والقاذفون للمحصنات الغافلات المؤمنات، قال- تبارك وتعالى -: إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة، ولهم عذاب عظيم، يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون، يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق، ويعلمون أن الله هو الحق المبين. وممن يفتضح يوم العرض الأكبر على الله: الذي يسأل الناس وعنده من الرزق ما يكفيه، فيسأل تكثرا. قال - عليه الصلاة والسلام -: من يسأل وله ما يغنيه، جاءت مسألته يوم القيامة خدوشا أو خموشا أو كدوما في وجهه، قيل: يا رسول الله، وما يغنيه؟ قال: خمسون درهما أو قيمتها من الذهب. رواه أبو داود والترمذي والنسائي، وصححه الألباني. فاتقوا الله عباد الله، وتأهبوا للعرض الأكبر على الله، يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية. جعلني الله وإياكم ممن قال فيهم: الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم، أولئك لهم الأمن وهم مهتدون. بارك الله لي ولكم..... الخطبة الثانية: الحمد لله حمدا كثيرا طيبا كما أمر، واشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إرضاء له، وإرغاما لمن جحد به وكفر. وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، الشافع المشفع يوم المحشر، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه السادة الغرر، وسلم تسليما. أما بعد،،، فأوصيكم بتقوى الله، فمن اتقى الله وقاه، ومن توكل على الله كفاه، ومن سأل الله أعطاه، ومن اكتفى به أعزه وأغناه، ونصره وآواه. واعلموا أن خير الكلام كلام الله، وخير الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم -، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة ن وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار،،، وعليكم بجماعة المسلمين فإن يد الله على الجماعة، ومن شذ شذ في النار، ثم اعلموا أن ملك الموت قد تخطاكم إلى غيركم، وسيتخطى غيركم إليكم فخذوا حذركم، وقدموا عذركم، وتأهبوا للعرض الأكبر على الله، يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية. أيها المسلمون: في ذلك اليوم العصيب يأمن أناس فلا يخافون، ويهنأ أناس فلا يحزنون، منهم سبعة يظلهم الله في ظله، وأناس تحابوا في جلال الله، وأناس مشوا إلى الصلاة في دياجير الظلمات، يبتغون فضلا من الله ورضوانا، وأناس كانوا إذا ذكر الله وجلت قلوبهم، وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون. وبشر المخبتين الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم، والصابرين على ما أصابهم والمقيمي الصلاة ومما رزقناهم ينفقون. كانوا يسبحون الله بالغدو والآصال، لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار، كانوا يطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا، إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا، إنا نخاف من ربنا يوما عبوسا قمطريرا، فوقاهم الله شر ذلك اليوم ولقاهم نضرة وسرورا. ومن الآمنين يوم العرض الأكبر على الله، أهل القرآن الذين هم أهل الله وخاصته، يقال لصاحب القرآن اقرأ وارق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها. رواه أبو داود. ومن الآمنين يوم العرض الأكبر على الله: أهل الصدقات، وأهل الصبر، والقنوت، والشهداء، الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار. ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون. ومن الآمنين يوم العرض الأكبر على الله، العلماء الربانيون، والدعاة المخلصون قال - تعالى -: يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات. وقال - جل وعلا -: ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين. ومن الآمنين يوم العرض الأكبر على الله من أنظر معسرا، قال - جل وعلا -: وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة. وقال - صلى الله عليه وسلم -: من أنظر معسرا أو وضع عنه، أظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله. رواه أحمد. وعند مسلم: من نفس عن غريمه أو محا عنه، كان في ظل العرش يوم القيامة. ومن الآمنين يوم العرض الأكبر على الله المصلحون بين الناس، قال - تعالى -: لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس، ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما. وقال - عليه الصلاة والسلام -: ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة، قالوا بلى يا رسول الله، قال: إصلاح ذات البين. معاشر المسلمين: من أحق الناس بالأمن يوم العرض الأكبر على الله، من أكثر من الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم -، فقد قال - عليه الصلاة والسلام - من صلى علي حين يصبح عشرا، وحين يمسي عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة. رواه الطبراني. وقال - عليه الصلاة والسلام -: من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا. وقال - صلى الله عليه وسلم -: من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات ورفع له عشر درجات. رواه النسائي والحاكم. وأحمد دون رفع له عشر درجات. وعند الترمذي من حديث ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة، هذا، وقد قال الله- تبارك وتعالى -: إن الله وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jordan.ahlamuntada.info
 
يومئذ تعرضون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الساحات الاردنيه :: الساحات الدينيه :: منتدى الدعوه-
انتقل الى: